بت تجريبي
مجتمع

 تنصيب عدد من المسؤولين الجدد بقطاع إعداد التراب الوطني والتعمير

 

تم، اليوم الثلاثاء بالرباط، تنظيم حفل تنصيب عدد من المسؤولين الجدد بقطاع إعداد التراب الوطني والتعمير، الذين تم تعيينهم خلال أشغال اجتماع المجلس الحكومي ليوم الخميس 17 يونيو الجاري.

ويتعلق الأمر بكل من عبد العالي القور، الذي تم تعيينه مديرا للوكالة الحضرية لسطات، نسرين علامي، التي تم تعيينها مفتشة جهوية للتعمير والهندسة المعمارية وإعداد التراب الوطني لجهة طنجة-تطوان-الحسيمة.

كما يتعلق الأمر فريد المريني، الذي تم تعيينه مفتشا جهويا للتعمير والهندسة المعمارية وإعداد التراب الوطني لجهة بني ملال-خنيفرة، ومحمد اعبيد، الذي تم تعيينه مفتشا جهويا للتعمير والهندسة المعمارية وإعداد التراب الوطني لجهة سوس-ماسة.

وفي كلمة له بالمناسبة، هنأ الكاتب العام لقطاع إعداد التراب الوطني والتعمير، عبد اللطيف النحلي، المسؤولين الذي تم تعيينهم، مشيدا بكفاءاتهم المهنية وخصالهم الإنسانية.

كما سلط الضوء على أهمية المناصب التي سيشغلها هؤلاء المسؤولون الجدد، مؤكدا على الدور الكبير الذي سيضطلعون به في تنزيل ورش الجهوية المتقدمة، باعتباره إحدى ركائز تحقيق الحكامة الترابية.

من جانبه، قال عبد العالي القور، إنه تشرف بهذا التعيين ويقدر ثقل المسؤولية التي أنيطت به، نظرا لما ينتظره من برامج هامة يحب تنزيلها على مستوى إقليم سطات، وعلى رأسها مواكبة الاستثمارات وعصرنة آليات العمل من أجل التدبير اللامادي للملفات.

وأضاف في تصريح للقناة الإخبارية المغربية “M24” التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الوكالة الحضرية لسطات ستعمل كذلك على تبسيط المساطر الإدارية وتنزيل مجموعة من البرامج المتعلقة بالتغطية بوثائق التعمير على مستوى الإقليم، وجعل هذا الأخير مواكبا للتنمية ومساهما في تنزيل ورش الجهوية المتقدمة على مستوى جهة الدار البيضاء-سطات.

من جهتها، قالت نسرين علامي، إنها تتطلع للانخراط في المشاريع التي يتم تنزيلها على المستوى الجهوي من طرف وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، ولاسيما على مستوى جهة طنجة-تطوان-الحسيمة.

وأضافت  في تصريح مماثل، أنها تتطلع كذلك في إطار مهامها الجديدة إلى الانخراط في مشروع النموذج التنموي الجديد وميثاق اللاتمركز الإداري، للمساهمة في هذه الدينامية الجديدة وخدمة الصالح العام والمواطن على أحسن وجه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى