بت تجريبي
ثقافة و فنمال وأعمال

حملة #B7AL_JAMAIS لكوكا كولا تحقق الملايين من المشاهدات

حققت حملة  #B7AL_JAMAIS التي أطلقتها شركة “كوكا كولا- المغرب”، خلال الأيام الأولى من بداية الأزمة الصحية المتعلقة بجائحة كوفيد-19 نجاحا مبهرا ومنقطع النظير.

وأوضحت كوكاكولا-المغرب في بيان صحفي أنها اختارت خلال وضع هذه الحملة، النجم المغربي عبد الحفيظ الدوزي، الذي أدى بصوته الذهبي النسخة المعدلة من أغنية “زينة” الشهيرة.

وأضافت أن هذه الحملة التي أطلقتها، تمثل “عملا يضفي الكثير من التفاؤل على كل ما استطعنا تعلمه أثناء هذه الفترة العصيبة، على اعتبار أن شعار #B7AL_JAMAIS يحتفل بالانفتاح والتضامن والصمود في وجه جميع الصعوبات التي نواجهها في الحياة، بهدف بناء مستقبل أفضل وأكثر إشراقا، عبر حماية أنفسها والدعم المتبادل القائم على مساعدة كل واحد منا للآخر”.

وحققت الأغنية التي تحمل في طياتها الكثير من الأمل لدى جميع المستمعين، نجاحا مبهرا بعدما بلغ عدد المشاهدات أكتر من 10 ملايين على مواقع التواصل الاجتماعي.

تجدر الإشارة، إلى أن شركة “كولا كولا” ساهمت إلى جانب شركائها في تعبئة المشروبات، بملبغ 120 مليون دولار أمريكي في جميع أنحاء العالم، بهدف دعم المنظمات التي تقدم يد العون والمساعدة للمجتمعات المتضررة خلال الأزمة الصحية، وذلك في إخلاص تام لقيمها المتمثلة في المشاركة وتحقيق مبدأ القرب من الأفراد.

وفي هذا الصدد، تمت المساهمة بجزء من المبلغ المذكور لفائدة الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا المستجد في المغرب، بالإضافة إلى تقديم تبرعات لجميع العاملين في الصفوف الأمامية لمكافحة انتشار الجائحة، سواء تعلق الأمر بالعاملين في قطاع الصحة، رجال الأمن، الدرك الملكي، القوات المساعدة، وغيرهم، حيث بلغ مجموع المشروبات التي تم توزيعها مجانا 000 530 لتر، فضلا عن وضع معدات وقائية من الفيروس في 000 20 نقطة بيع.

كما نظمت “كوكا كولا” خلال شهر رمضان المبارك، النسخة 17 لمبادرة “دار الفطور” المواطنة، واعتمدت الشركة خلال العمل التضامني على قدرة أساطيلها للوصول إلى المناطق القروية البعيدة عن المراكز الحضرية، وتم توزيع أزيد من 36 ألف قفة غذائية.

وشركة “كوكا كولا” هي أكبر شركة مشروبات في العالم، تعمل على إمداد المستهلكين بأزيد من 500 علامة تجارية من المشروبات الغازية والمياه، وحوالي 3900 اختيار من المشروبات. وتتصدر كوكا كولا قائمة الشركات العالمية، بصفتها واحدة من أكثر العلامات شهرة على مستوى العالم، حيث تضم في محفظتها 12 علامة تجاربة منها 19 علامة تتوفر على كمية قليلة من السكر، أو بدونه، فيما تبلغ عائداتها مليار دولار.

وفضلا عن المشروبات الغازية والمياه، والعصائر، ومشروبات الألبان، تحضر شركة “كوكا كولا” أيضا في قطاعات الشاي والقهوة الجاهزة للشرب. ومع شركائها في تعبئة المشروبات، فإن شركة “كولا كولا” هي واحدة من بين أفضل 10 شركات خاصة عالميا، مع أكثر من 700 ألف متعاون في نظام “كوكا كولا”.

وفي المغرب تنتج ” The Coca-Cola Export Corporation – Morocco Branch و شركائها الثلاثة في تعبئة المشروبات NABC, ABC et SBGS, الذي يشكلون نظام “كوكا كولا” في المغرب، 100 في المائة من المشروبات في 6 مصانع، ويوظفون بشكل مباشر 3800 موظف، وبشكل غير مباشر 23400 شخصا.

وعلى كل وظيفة جديدة في “كوكا كولا” المغرب، يتم خلق 6 وظائف إضافية من خلال سلسلة الأنشطة المضيفة للقيمة داخل البلاد، مما يساهم في تنمية الاقتصاد الوطني. وعن طريق علاماتها التجارية الدولية مثل “كوكا كولا”، سبرايت أو فانتا أو حتى علاماتها المحلية على غرار، هواي، وبومس، وطوبس، تظل “كوكا كولا” المغرب رائدة على المستوى الوطني في المشروبات الغازية، وتقدم خدماتها لأكثر من 150 ألف زبون عبر ربوع المملكة.

وبالإضافة إلى كل ما سبق ذكره، فإن الشركة تبصم على حضورها أيضا في قطاع المياه من خلال علامة “Ciel”، و” Bonaqua”، وعصائر ” Cappy” وماء ” Aquarius”. وتضع شركة “كوكا كولا” المغرب صوب أعينها تعزيز بناء المجتمعات المحلية المستدامة، وتضطلع في سياسة المسؤولية الاجتماعية للمقاولات (RSE)، بناء على أربع مجالات رئيسية وذات أهمية، تتمثل في: الحفاظ على الموارد المائية، وتمكين الشباب، وعالم بدون نفايات وتمكين المرأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى