بت تجريبي
سياسة

فتح هايتي لسفارة بالرباط وقنصلية بالداخلة يؤكد دعمها للوحدة الترابية للمغرب

قال وزير الشؤون الخارجية والمعتقدات بجمهورية هايتي، كلود جوزيف، اليوم السبت بالرباط، إن قرار بلاده فتح سفارة بالرباط وقنصلية بالداخلة يؤكد التزامها بدعم جهود المغرب الرامية إلى الدفاع عن سيادته ووحدته الترابية، وكذا بتحقيق تقارب سياسي ودبلوماسي مع المملكة.

وأوضح جوزيف، في تصريح صحفي على هامش تدشين سفارة جمهورية هايتي بالمغرب، أنه “على الرغم من عدم وجود إطار رسمي أو مؤسساتي للعلاقات الثنائية حتى الآن، فقد تمكنت جمهورية هايتي والمملكة المغربية من التوصل إلى تفاهم وتقريب وجهات نظرهما، لا سيما داخل المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة “.

من جهته، قال ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، في تصريح مماثل، إن جمهورية هايتي ستفتح بعد غد الاثنين قنصلية لها بالداخلة، لتكون أول دولة غير عربية وغير إفريقية تفتح قنصلية لها في الأقاليم الجنوبية للمملكة.

وأشار بوريطة إلى أن هذه القنصلية ستكون الثامنة من نوعها بالداخلة، والسادس عشرة التي تفتح عمليا بالأقاليم الجنوبية (مدينتا العيون والداخلة)، مضيفا أن بفتح قنصليات الأردن والبحرين وهايتي والولايات المتحدة الأمريكية في غضون الأيام المقبلة، سيرتفع عدد التمثيليات الدبلوماسية في الأقاليم الجنوبية للمملكة إلى عشرين تمثيلية.

وسجل الوزير أن هذه المقاربة تندرج في إطار التوجه الذي يسهر عليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس والمتمثل في العمل على تأكيد مغربية الصحراء بالقول والفعل والعمل الدبلوماسي، مبرزا أن دعم مغربية الصحراء يتعزز عبر جميع بقاع العالم وسيزيد توسعا في الأيام والشهور المقبلة بفضل الدفعة القوية التي يعطيها جلالة الملك لهذا الملف.

وبخصوص تدشين سفارة جمهورية هايتي بالرباط، قال وزير الشؤون الخارجية والمعتقدات بجمهورية هايتي إن الأمر يتعلق ب “مبادرة رسمية تكتسي دلالة رمزية عالية “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى