بت تجريبي
مجتمع

مقاطعة عين الشق: مستشارو “المعارضة”.. سيدي معروف يتعرض للتهميش

عبد الواحد رفيع

انعقدت، صباح يوم الخميس، أشغال الدورة العادية لمقاطعة عين الشق بمدينة الدارالبيضاء )شهر يناير(، بالمركب الثقافي عبد الله كنون، وتضمن جدول الأعمال الدورة نقطتين، الأولى تتعلق بـ “وضعية النقل والتنقل بتراب عمالة مقاطعة عين الشق، والمشاريع المنجزة أو في طور الانجاز، كما جرى التطور للوضعية الوبائية بالمنطقة جراء تفشي فيروس “كورونا”.

وعبر عدد من المستشارين عن استيائهم عن رفض مدير “كازاتراتسبور” حضور أشغال الدورة من أجل تقديم تقرير شامل حول موضوع النقل والتنقل بمنطقة سيدي معروف.

وفي السياق ذاته، دعا أحد الأعضاء المنتمين لحزب العدالة والتنمية، وهو نفس الحزب الذي ينتمي إليه رئيس المقاطعة، إلى عدم مناقشة النقطة المتعلقة بموضوع النقل والتنقل، وإرجائها إلى غاية الدورة الاستثنائية، كما أكد على ضرورة حضور مدير الشركة المسوؤلة عن النقل لمناقشة الملف من كل جوانبه.

وعلى هامش الدورة كشف أعضاء من مجلس مقاطعة عين الشق، في تصريحات إعلامية، عن تلقيهم شكاوي مختلف من طرف مواطني ساكنة سيدي معروف، والذين استاؤوا من  تهميش منطقتهم.

وفي هذا السياق، أكد كل من عبد المجيد بن حنة، وحميد كثمان، المنتميان لحزب التجمع الوطني للأحرار “المعارض”، في تصريحات إعلامية، عن توصلهم بشكايات مختلفة من ساكنة منطقة سيدي معروف.

وقال عبد المجيد بن حنة إن “سيدي معروف وساكنته يعانون التهميش، بالنظر إلى افتقاد المنطقة للطرقات بكيفية سليمة”، مضيفا “المنطقة محتاجة إلى إعادة الهيكلة، لأنها تضم عدد مهم من المدن الصفيح.

وأشار المسؤول ذاته إلى أنه، وخلال دورات المجالس السابقة، تم تقديم عدد من التوصيات خاصة بمنطقة سيدي معروف من أجل رفع التهميش عن ساكنتها، من قبيل بناء مستشفى إقليمي بكل من عين الشق وسيدي معروف، وبناء ملعب رياضي مجهز، بالإضافة إلى توسيع للطرقات، إلا أنه كل تلك التوصيات ظلت حبر على ورق.

ومن جهته، أكد حميد كثمان ما جاء على لسان زميله في حزب التجمع الوطني للاحراء، وقال “منطقة سيدي معروف تعاني من التهميش، لافتقادها لوسائل النقل العمومي”، موضحا  “بالنظر إلى التهميش الكبير الذي تعانيه المنطقة، فإن ساكنته لديها إحساس بأنهم مواطنين من الدرجة الثالثة أو الرابعة، خاصة أن مقر المقاطعة يوجد بحي عين الشق”.

يذكر أن منطقة سيدي معروف كانت في السابق عبارة عن بلدية قبل أن يجرى إلحاقها بمنطقة عين الشق، وتم تحويل مقر بلديتها إلى مقر عمالة مقاطعة عين الشق.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى